الجمعة، 16 أكتوبر، 2009

اخر ورقة خريف




انه الخريف

و مع تساقط وريقته

تصل الانفاس الى اوخرها

متطلعة لدورة جديدة

مع

بداية فصل شتاء حار جدا



السلام عليكم ورحمة الله جميعا

السبت، 10 أكتوبر، 2009

هناك حيث لا تبور سلعتى





الســلام عليكم ورحمــة الله

بينما كنت أتصفح وأقلب فى صفحات النت وقد زادت ساعات مكوثى امام شاشته رجوت من الله ان لا تتحول الى حالة أدمان ..هذا أن لم تكن تحولت

دخلت أمى على حاملة بين يديها ظرف صغير وقد أدركت من ملامح وجهها انه شئ مثير ..

ميوش بنتى نبى منك حاجة

تركت كل ما فى يدى وأنتبهت الى ما سوف تطلبه منى والدتى وقد أستشعرت أهمية ماكانت تحمله فى جعبتها

أنت تأمرى يا غالية وابتسمت!

وردت بما أنك اغلب الوقت على الكمبيوتر (( وتتطقطقى عليه ))

* المقصود تضغطين على ازراره *

نبى نوريك حاجة جبتها معاى ...


التفتت يميناً و يساراً

وين موبايلك ؟؟

ومادخل موبايلى فى الموضوع !!

كيف عاد هذا الخبر بالذات يبي توثيق بالصورة

أنفجرت أساريرى بضحكة كطفلة قد أكتشفت والدتها مخبئها السرى لدميتها والعابها الخاصة دون علمها

باهى حاضر... وهذا الموبايل

ورينى شنو فيه عندك ؟؟

فتحت الظرف الشبه ممتلئ بشئ غامض لم أعلم ما به بعد

وقد تلهفت نفسى على رؤيته ومعرفته قبل عينى...


اوراق نقدية بقيم تتراوح بين الدنانير وارباعها..

بعض منها جديد ( يجرح ) والاخرى مثنية وملفوفة وقد تبادلتها الايدى حتى أكل عليها الدهر وشرب


أمى ما هذا ؟

هذه صدقة من طفل صغير لم يتعدى الحلم !

كيف ...

هذا ما أستطاع لسانى أن ينطق به فى هذه اللحظة

يا صغيرتى ..نعم انه طفل صغير تبرع بما قام بتجميعه فى حصالته كاملاً لمدة زمنية قد طالت او قصرت لوجه الله تعالى ولا ينتظر من عباده جزًا ولا شكوراً

فهل هذا الشئ يستحق أن تذكريه عندك فى زاويتك وعلى صفحات النت ..

فقد يلقى القبول!!

ولتجعليها ناقوس ذكرى لكل من نسى او تناسى حق المحروم والفقير فى ماله


سكت لثوانى افكر فيما قالته أمى وفى الطفل وفى حصالتى التى تسمعنى والتى القى في داخلها بين الحين والحين ما تجود به نفسى على نفسى

من منا له شجاعة وعزم والثقة بالله كهذا الذى لم يبقى لرغباته البريئة شئ وقد ملك بهذا كل شئ


وصلنى ما شعرتم به ولكن مرادى هو النية الحسنة مع التنفيد السريع

التــــوقيع

ميــــوووش