الأحد، 26 سبتمبر، 2010

رحلة الى الوطن








الســلام عليكــم ورحمة الله جميعاً

قبل كل المقدمات ومنغير أى مقدمات ...

من تدوينة مخزنة بين الطيات .. ليست بقديمة وليست بحديثة الساعات .. حاولت أن أصف صورها قبل الكلمات .. لشباب قد زارونا من اقصى البُقعات .. من بينهم أمال وأيات ..

لأيام عشناها مرت وكانها لحظات .. حضّرنا لهم فيها اشهى الماكولات .. من أرز وبازين ومبطن ورشتة وعصبانات.. تجولات وزيارات بين الازقة والحارات.. جميلة هى بلادى لولا بعض الهفوات ..

سينصلح حالها لو رجعتم اليها يا أصحاب الخبرات.. لن نرضى بزيارة كل عشرة سنوات .. ولن يكفينا سلامات وتحايا بأميلات .. ولا ذكريات تملؤها الضحكات .. ولا مشاركين للوطن برحلات ..

هى أمانى نقلتها لكم بدون أى وساطات .. ومن عيون قد جفت مقاليها من الدمعات ..

يا غريب كفاك غربة بأرض الغربات .. همسة لك قبل الجميع يا سامع وقارئ العبارت..

من أبنة اخت محبة لك بقدر ما فى الارض والسموات ...


والصور تتكلم ليبي ..





بداية اليوم فطور صباحى قرب ميدان الساعة تحديداًعنده الكازا


أول الخطوات بين أزقة الحارة بمدينة القديمة


الأسواق وما تحمل فى جعبتها من أشياء


معالم عرفت بها طرابلس فقط


بيوت الله فى كل مكان

الكنائس ومنهم سانتا ماريا

فندق ومطعم زميط متميز بجدارة


وأكيد مش ناسية الفنان الفتوغرافى عمى .. على التومى

اللفة الاخير فى المرسى وسوق الحوت


ختاماً تغداية معتبرة فى مطعم الاندلسية ..معجبة وجدا


فى هدية صغيرونة وخاصة لنسيم ليبيا...
وهدية اخرى للمخلاة الليبية

ملاحــظة ...
هذه صور ليوم واحد فقط أما باقية الأيام فلا يمكننى عرضها لأسباب شخصية...

فأعذرونى مسبقاً

may

الأربعاء، 8 سبتمبر، 2010

معايدة محلية




الســـلام عليكم ورحـــمة الله


مش حنقول عساكم من العوادة ولا حنقول فطر سعيد ولا....ولا...وولا

حنقـولها ليــبــية وزمنية ...

عياااااااادى وسنيين دايمة

ومن العــــايدين الفــــايزين

اِن شاء الله

مــى