السبت، 31 يوليو، 2010

من كُل بستان زهرة




الســــــــلام عليكم ورحمة الله جميعاً


Welcome Back 2 Sesame Street ...

قبل 30 عاماً تم بث برنامج أفتح يا سمسم الترفيهى التعليمى بدرجة الاولى للأطفال
ومفاجأة اليوم ما جعلتنى أُسر بها كثيرًا خبر عودته الى عالمنا
لا أخفيكم سراً أبتسمت لا بل ضحكت ملء شدقى لسبب واحد فقط ...
هو فرحتى الكبرى بوجود برنامج تلفزيونى سنتشارك سوياً فى مشاهدته أنا وأطفالى دون خوفاً منى وتملل منهم



فأهلا وسهلا بك ضيفاً عزيزاً كريماً على بيوتنا

سبــيزة الشــتى ...



وككل عام وفى نفس التوقيت نتجند فى البيت جميعاً
لإعداد السبيزة أو ( المونة ) الشتوية البيتيه...

والبداية كانت مع الحرب الضاروس لطماطم قد أحرقنا فيها الاخضر واليابس يعنى من الاخر
ِابادة جماعية بكل المقاييس
شويه مهروس وشويه مقدد بملح ومشمس وشويه مشوى وشويه مقطع ومفروم وشويه مضرباً فى الخلاط ضرباً مُبرحاً حتى كاد أن يستغيث !!!

والى نقدر ناكده من مصادرنا السرية نهايتهم كانت بصراحة نهاية مشرفة..
نهاية أبطال أحرار منتصيبين فى معلبات زجاجية على أرفف مصفوفة بدار الخزين أو بيت المونة





صيانة بحجــم بصمة نملة ...

لقلة وجود العمالة فى بلادنا وان وجدت فمن النادر جدً التزامهم بمواعيدها يعنى اِتفاقك غدوة يجيك بعد أسبوعين هذا لو معرفة وهكذا...
مما أذى هذا الى تأخر واضح و
محاولة إطالة مضنيه ومستميته للمدة التى تم تحديدها مسبقاً بعشرة أيام فقط الى 4 أشهر متقاطعه والكل مقتنع على مضض بالتقدم السلحفائى الملحوظ ..




صبرت حتى مل الصبر من صبرى

و دق المي بتطلع مي

*_*


خروج مفاجـــئ وغير متوقع ...

غادرت أرضية ملعب التدوينى مدونة عزيزة على قلوبنا (( الليبية )) لطالما أستمتعنا بركلاتها وكتباتها الذهبية وكم مُلأت صفحات مدونتها بأشهى الأكلات والوصفات العبقرية المطعمة بحقائق العلمية ..

هل أقول ودعاً ...لا بل لقاء قريب أن شاء الله

************
may







السبت، 24 يوليو، 2010

الوسيلة تبرر الغاية






الســـــــلام عليكم ورحمة الله جميعاً


يا وسيلة قد بررتى الغاية ونعم التبرير


أستخدمت بعض المواقع والمتصفحات رموز لها مختلفة لتعريف بها كاضفدع و الثعلب والأسد والحصان والفيل او شكل هندسى معين وقد تكون زهرة أوغصن شجرة وربما شخصية كرتونية محببه

لا أعلم سبب واضح لأختيارى الشخصى صورة أو رمز الحرباء
لعدد مواقع تعارف وتواصل كالمتدولة بيننا بوجه الكتاب أو الكتاب الوجه و الثرثار
و خمس سلامات و...... و ....الخ

ولكن ربما لصفة قد أكتشفتها حديثاً أن الانسان له قدرة هائلة على التلون والتغيير حسب الظروف المحيطة به بقدر الحرباء او تزيد كثيراً

فلم أجد مبررًا وغاية مذركة من وضع معلومات كاذبة ومزيفة فى ملف تعريفك !!

هل لاثارة الشفقة عليك أم للأنتشار الزائف أم تماشياً مع موضة الكساد يعلم الفساد



من سيهتم اصلاً ان كنت أحمد أوالشارف أوالضاوى أومسعود أبو العيون السود... الى قده زى العود

ومن سيعيرك أهتمامه أن كنت متزوج مقيد فى قفص ذهبى أوأعزب حراً طليق تتراقص مع الأغنية الشهيرة مطلوق صراحك يا طوير وين ما اتريد اتعدى عدى او متزوج تدعى العزوبية وتنتحل شخصية الأعزب الظريف الخفيف النقى النظيف الخالى من كل الشوائب والعيوب..

أما عن مايسمى بخانة العلاقة اوالحالة النفسية أو لا أعلم تحت أى بند قد كتبت هذه الكلمات

معقد و غير معقد او نصف عقدة الا خمسة
وبعد التعديل بلا تعقد أو طنش عش تنتعش....

هل نسيت أم تناسيت أنك شخصية معروفة للعوام يا أنت


لأجل من تتلون ولماذا ؟؟؟


وأنتٍ لما أختيارك الصور الفاضحة دوناً عن غيرها فى ملف تعريفك !!

هل لاثبات وجودك أم هى حركة ذكية غبية لجذب أكبر قدر ممكن من أصحاب العقول الفارغة المتعطشة لكل ممنوع مرغوب

أحدهن صرحت كُلما تعريت اكثر انتشرت اكثر وأزداد عدد المتتبعين والاصدقاء ...


وقالت ايضاً ..

لا أخفيكم سراً فالمجموعة تزاحمت عليها جميع الفئات والمستويات والأعمار..

وبسخرية كبيرة أكدت أن لأشباه المتعلمين والمثاقفين نصيب الحرباء أأأا أقصد الأسد بينهم


فمن هذا الرصيد ومن ذاك النقال والكلام ببلاش وأن شاء الله ما حد حوش.... وما حد ضربك على أيدك


ألهذا السبب تتلونين؟؟؟


وضع لا يمكن انكاره ...

مواقع هدفها التواصل بين الناس بنفع والفائدة فوضعت ميزة الملفات الشخصية والصورالمصاحبة وسيلة للوصول للغاية وبسبب الحرباء الساكنة فى نفس كل واحد فينا و توفر الظروف الأجتماعية الملائمة لنموئها وأكتمال دورة حياتها داخلنا


وبحضور الفراغ والتفكك بين زوجين وغياب الحوارالأسلامى بين الأبناء والأباء وتصورالسعادة المخملية الكاملة تحتويهم فى غياب الخوف من الخالق والأستمتاع برضا المخلوق تلونت الحرباء بسرعة الضوء وجعلنا من الوسيلة مبررًا للغاية..

وحتى لو سلمنا فرضية الهدف السئ من هذه المواقع كتفكيك والتشهير فبفعلنا هذا أوصلناهم الى مبتغاهم وبأسرع الطرق وأسهلها
وفوقها حبة مسك



ولتذكير فقط ...

أنا لست اهلاً لتنظير

أنما هى فضفضات ليلية لوقائع التمستها شخصياً قد تكون حقيقة أو رؤيا

أو ربما هى كلها مجرد أضغاط أحلام فى ليلة صيفية حارة جداً

مــــــــى

السبت، 17 يوليو، 2010

عُدنا


الســـلام عليكم ورحمة الله جميعاً


وأخيرا عُدنا
الى ركن وردى ينتظر
حملت له فى جعبتى
المزيد
من الجديد والجديد
اسأل الله
التوفيق
وأن يختار لنا كل مافيه الخير
وأن يُِنفع به
أنه سميع مجيب ...