الأحد، 18 أبريل، 2010

بأنتشارالنور فى سنوات الضياع لم يصرخ الحجر





السلام عليكم ورحمة الله جميعاً


فى اليومين الماضيين وانا اقلب قنوات التلفزيونية بتملل واضح

توقفت عند إعلان لمسلسل تلفزيونى يسمى صرخة حجر ...


بصراحة شدنى الاعلان لما فيه عبارات قد اثلجت صدرى ولقطات شعرت معها بالفرق..!!!

حاولت بكل ما استطيع أن اشاهد حلقة او حلقتان اوربما ثلاث لهذا العمل الدرامى التركى ظناً منى انى ساجد ما يفيد ؟؟

بعد مرورأسبوع من عرض المسلسل قُدر لى أن التقى بمجموعة من النسوة ممن يتتبعن كل المسلسلات التركية

وبأدق تفاصيلها وعلى جميع الاصعدة ولاخر قطرة


الرومنسية منها كا نور واخواتها او تؤامها ومثيلتها....


الى القتالية كاوادى الجراد أقصد الذئاب او ربما الدجاج

وقد تعمدت ان العب دورالمتسائلة طارحة سؤالى هذا ...

شنو رايكم فى مسلسل الجديد صرخة حجر على قناة ... ... ... ؟؟؟؟

وكانى قد ذكرت شئ مستنكر تقشعر له الأبدان

ردود الفعل كانت كا الاتى ...

1. وووووووووووووووووووووووووووووه على النكد والهم والغم حنى ناقصيين خاطر

(( على اساس الضياع وغيره مكانش فيه هم وغم وناقصين خاطر))




2. معاش لقو شنو يجيبو خلاص غير القتل والدمومه والضرب والاغتصاب ..وتتبعها جملة الستر يا ربى

(( هو الحق ينقال لاش!!!
شنو حنى بنطلعوا عندنا دم حامى اسخن من دم اليهود نفسهم الى على خاطره تعرقلة العلاقات بين تركيا واسرائيل ولا بنطلعو فاهمين اكثر من الاتراك نفسهم للقضية الفلسطنية ..حشى وكلا ))


3. لالالا ياودى شفت الحلقة الاولى لقيت روحى نهارى كله مشى نكد وعيونى منفوخات زى الطماطمة من البكى

وصادف كان عندى سبوع العشية فى نفس اليوم لقيت وجهى مُولى فى حالة تانية اطريت انثقل المكياج شويه وحلفت بيمين العملة هاذى معاش بنعودها تانى


(( لا هذى مزبوطة وتمام التمام, لما كان يعرض ها النور ويصادف عندى مناسبة لما نوصل لقاعة الفرح نحساب روحى غالطة من كثرة الهدوء نركز نلقى الضيوف والعاملات والمشرفة و صحاب الفرح كلهم مقعمزين يتفرجوا على المسلسل خاييفين تفتهم لقطة ))

** بجديات لاتعليق **

لم أستطع ان أكمل باقى الحوار هناك لخوفى بأن تقنعنى أحدهن ولو للحظة

بأنى أغرد خارج السرب

خارج السرب خارج السرب مش مهم ...المهم مازلت أملك صوت مسموع لتغريد

صوتى أتغنى به هنا فى صفحات ركنى بتساؤلات و الكثير من الاستغربات ؟!!



-هل فعلاً تبلدت مشاعرنا العاطفية الصادقة لتوقضها تركيا فينا بمسلسلات مطعمة باللغة العربية ولهجة سورية و الكثير من العلمانية المفرضة لا تمت لنا بصلة ولا بقرابة لا من بعيد ولا من قريب ؟!

- تقام الدنيا وتقعد وسفارات تُغلق وسُفراء يطالبون بتوضيح ونحن لازلنا نبحث عن هويتنا فى غير مكان ...


الم نسئل أنفسنا لماذا يا تركيا الأن؟!


************


لم أنسى ابدًا الرجل المريض الذى جثما على انفاسنا زمن طويل

ليعود الان بحُلته الجديدة المزركشة

ناقلاً الينا ما تبقى من فيروسات وعاهات مرضه القديم لأجيالنا الجديد...

مما يشتكى مسلسل تغريبة للقضية الفلسطينية وغيره الكثير

وقد أستشعرنا معهم بصدق فحواهم منذ اللحظة الاولى

وأحسسنا بعروبتهم قلبا وقالبا


ولكن ساقف هنا وأغرد باعلى صوتى

شكرا تركيا لانك حولتى كل العرب اشباه لميس ومهند

شكرا تركيا لانك علمتينا معنى الحب الحقيقى الكاذب

شكرا تركيا لاننا لم نفكر فى السياحة الا منك واليك

شكرا تركيا لتذكيرنا أننا عرب وليس لدينا هوية

شكرا تركيا فا فلسطين والقدس ستبقى لنا وعربية

تشكرات تشكرات تشكرات

أفندينا

may

السبت، 10 أبريل، 2010

تذكرة الى عالمهن








السلام عليكم ورحمة الله جميعاً

القصة من طق طق الى ......

دعوة الى هناك....





تجهيز وتحضيرات....

اليوم الموعود....


وجوه وتعابير....




فى نفس التوقيت من كل عام......



نهاية مخلافات الحروب الاهلية........

.........................................................

لكم كل الصلاحيات فى معرفة ما كان هذا ؟


may